حقیقیاً لا جدال فی وقوعه وذلک لأن المخاطب أصابته الغفله عن إدراک الحقیقه أو مجرد التفکیر فی المصیر، فقال تعالی: ?ثمُ‏َّ إِنَّکمُ بَعْدَ ذَلِکَ لَمَیِّتُونَ ثُمَّ إِنَّکمُ‏ْ یَوْمَ الْقِیَمَهِ تُبْعَثُون? (المؤمنون 23: 16-15) فالموت والبعث لدی المؤمن أمران لا یحتاجان إلی التأکید أما الکافر فقد إقتضت حاله أن یؤکد له ذلک بأکثر من مؤکد. وجاء فی البقره: ?الْحَقُّ مِن رَّبِّکَ فَلَا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْترَِین? (2: 147)‏ وفی آل عمران: ?الْحَقُّ مِن رَّبِّکَ فَلَا تَکُن مّنَ الْمُمْترَِین? (3: 60) فالآیتین تفیدان معنى الواحد غیر أن فی الأولى جاء الکلام مؤکداً بالنون الثقیله وفی الثانیه فلا والسبب یرجع إلی المخاطب بما أن الخطاب فی البقره للیهود وهم أشد جدالاً (الزرکشی 3: 218) ویحتاجون إلی التأکید فی الکلام أما فی آل عمران یوجه الخطاب إلی النبی (صلی الله علیه وآله).
فإنک تستطیع أن تری حضور المخاطب فی صیاغه الخطاب حیث صدّر جملتین بـ”أما” فی قوله: ?إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَهً فَما فَوْقَها فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلاً? (البقره 2: 26) یعتقد الزمخشری أن هناک فرق بین مجئ “أما” فی الجمله الأولی ومجیئه فی صدر الجمله الثانیه والمخاطب هو الذی یبین الغرض، حیث حضوره فی الأولی إحماد عظیم لأمر المؤمنین، واعتداد بعلمهم أنه الحق، وفی الثانیه، نعى على الکافرین بسبب إغفال حظهم وعنادهم ورمیهم بالکلمه الحمقاء (الکشاف 1: 117) وفیه ربط بغرض الخطاب.
فیمکن نرصد عدداً کثیراً من الآی فی الکتاب العزیز عن أثر طبیعه المخاطب ومن هو، ووضعه وأحواله داخل النص وربطه بالخطاب، فمنها تنوع الجمل بین الخبر والإنشاء، وبین أضرب الخبر هل هو مؤکد أم غیر ذلک، أو مبحث التقدیم والتأخیر أو الحذف والذکر و… کما بحثناه سابقاً ولم نذکره هنا إجتناباً عن التکرار وإطاله الکلام. خلاصه القول أن الخطاب یتقولب بحسب المخاطب أی یتشکل لإیصال الخطاب له، أو لیصفه حسب أحواله أو یقرأ مواصفات هذا المخاطب وغرضه وتفکیره وسلوکه (العموش 423).

الفصل الثالث
مستوی الخطاب القرآنی

3-1- تمهید
لقد خلق الله تبارک وتعالی الناس مختلفین فی الطبائع والأذهان، وفی الألسنه والألوان، وفی الأذواق والآفاق وفی غیر هذه من الصفات المتعدده؛ ومن حیث أن هدف القرآن هدایه البشر کله إلی النور والکمال و?لِلَّتی‏ هِیَ أَقْوَم? (الإسراء 17: 9) فضروری لهذه الهدایه إبلاغ نداء الکتاب السماوی علی أساس سلائق المخاطبین وقدراتهم الفکریه ومن الطبیعی أن یأتی الخطاب القرآنی موافقاً لمقتضی أحوال المخاطبین وإن اختلفت مستویاته حسب المخاطب والغرض الذی جاء من أجله.
هذا البحث یحاول أن یبین کیفیه بیان الرّب وخطابه لمختلف السلائق الفکریه ودراسه مقام الذی یلقی فیه حدیثه لیأتی ذلک الحدیث مطابقاً للحال، مناسباً للمقام، مصیباً للهدف، واقعاً من نفس المخاطب أحسن موقع.
هناک الخطابات المختلفه فی القرآن الکریم کحوار الله مع الرسل، والملائکه، وإبلیس، والعباد؛ مع مختلف الإعتقادات والسلائق الفکریه وهناک بعض أنواع الخطاب مثل خطاب الخلق بعضهم
لبعض، وکخطاب المنافقین بعضهم لبعض، أوخطاب المؤمنین للکافرین، أوخطاب الکفَّار للمؤمنین، أوخطاب المؤمنین للمؤمنین، أوخطاب الکفار للکفَّار، وغیر هذه الخطابات ؛ لکن نحن نختار خطاب الله سبحانه وتعالی مع مختلف السلائق الفکریه، منها المؤمنین، والکفار، والمنافقین، وأهل الکتاب، ومن أجل هذا نحاول معالجه الآیات التی تخاطب هؤلاء، أما بسبب کثرتها نبادر بدراسه بعض الآیات التی یتجسد فیها الخط العام لأسلوب الخطاب القرآنی فی مواجهه هؤلاء ویظهر فیها بوضوح سعه أفقه. فهنا نقف وقفه قرآنیه مع مجالات الخطاب القرآنی لأصناف المخاطبین وبیان ذلک فیما یلی:

3-2- خطاب المؤمنین
إن الله تبارک وتعالی فی أکثر السور وفی کثیر من الآیات یوجّه الخطاب إلی المؤمنین وتعددت مستویات الخطاب وأسالیبه فی خطابهم فهی بین ذکر صفاتهم وأحواهم والأمر بالفرائض والتکالیف والنهی عن المنکرات والفواحش والتحذیر من الکفار والمنافقین وأعمالهم والتحریض إلی أعمال الخیر إبتغاء مرضات الله.
بعد التأمل فی آیات القرآن الکریم، نجد أنه سبحانه وتعالی فی خطابه للمؤمنین، خاطبهم بألفاظ وعبارات لم نر نظیرها عند الآخرین کخطابه بـ (یا أیها الذین آمنوا) و(یا عبادی) وإنه سبحانه وتعالی فی هذه الخطابات أمرهم بأمور ونهاهم عن بعض.
وحینما نتدبر ونستقرئ آیات القرآن نری أنه قد جاء خطاب المؤمنین فی الغالب بـ?یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا? وهوخطاب المدح (السیوطی، معترک القرآن 1: 162) والتشریف (الطباطبایی 1: 162) حیث أن الله تبارک وتعالی یخاطبهم مباشره ویدعوهم بصفه الإیمان وهذا الخطاب محبّب إلی نفوسهم بوصفهم عباد الله المؤمنین. مجموع هذه الآیات الوارده فی خطاب المؤمنین بـ?یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا? 89 موضعاً. وإذا نمعن النظر فی هذه الآیات نری أنها تتراوح بین الأوامر والنواهی وقد جاء بعضها متداخلاً مع بعض؛ 29منها بصیغه النهی و32 منها جاءت بصیغه الأمر و6منها ما بدأت بالنهی ثم أتت بالأمر أو بالعکس و22منها جاءت بصوره الجمل الخبریه تشتمل التحریض إلی الفرائض والتکالیف أوالتحذیر من
المحارم
والمعاصی. “أخرج أبوعبیده والبیهقی وغیرهما عن ابن المسعود قال: إذا سمعت الله بقوله “یا أیها
الذین آمنوا” فأوعِها سمعک فإنه خیر یأمر به أو شر ینهی عنه” (السیوطی، معترک القرآن 1: 162).
سنعرض هنا لمحه فنیه من لمحات هذا الأسلوب ونلتمسه من عده إتجاهات، منها الواقع اللغوی والعلاقات السیاقیه المنتظمه فی النص. فأول موضع ـ حسب الترتیب الموجود فی المصحف ـ ورد فیه خطاب المؤمنین بـ “یا أیها الذین آمنوا” هو قوله تعالی: ?یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا قُولُوا راعِنا وقُولُوا انْظُرْنا وَاسْمَعُوا ولِلْکافِرینَ عَذابٌ أَلیمٌ? (البقره 2: 104).کما جاء فی کتب التفسیر (الطباطبایی 1: 248، البحرانی 1: 298، الواحدی 37) کانت کلمه “راعنا” من ألفاظ یخاطب بها المؤمنون رسول الله ویقولون راعنا أی أرع أحوالنا ویتطلبون منه التأنّی فی إلقائه حتی یفهموه، وإنها کانت فی کلام الیهود السبّ القبیح، فلما سمع الیهود أن المسلمین یخاطبون النبی (صلی الله علیه وآله) فکانوا یأتون الرسول فیقولون یا محمد، راعنا ویقصدون شتمه وهذا هو الذی جاء فی الآیه 46من سوره النساء: ?مِنَ الَّذینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَیَقُولُونَ سَمِعْنا وَعَصَیْنا وَاسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ وَراعِنا لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وطَعْناً فِی الدِّین? بعد هذا الأمر أنزلت هذه الآیه ونهت المؤمنین عنها بما أنها لفظه یتوصل بها أعداءهم من الیهود إلی سبّ رسول الله، وأمرهم بأن بدلوا قول “راعنا” من قول “أنظرنا”. فترى کیف المناسبات الاجتماعیه تدعو إلى اختیار الألفاظ.
ابتدأ القرآن خطابه بـ?یا أیها الذین آمنوا?، وهی جمله إنشائیه طلبیه مصدره بالنداء. واستخدم”یا” للنداء وإنه فی رأی بعض العلماء یستخدم لنداء البعید “للدلاله على أن المنادى فیه شیء من البعد بالمعصیه والذنوب عن المنادِی جلّ جلاله، فعلیه أن یصغی لما ینادی علیه به لیزداد بهذه الطاعه قرباً” (محمد سعد 36) وإضافه إلى هذا، النداء وهو طلب إقبال المخاطَب علی المتکلم وتنبیه المتکلم، المخاطَب للإصغاء واستماع ما یریده (حسن 4: 5) عندما اراد المتکلم أن یقول قولاً هاماً جدیر بالعنایه والاهتمام. فنری أن الله تبارک وتعالی ابتدأ خطابه بالنداء حتی تنبّه المخاطب وهو المؤمن، إلى أمر عظیم یجدر به أن یکون على وعی به، وأخذ بما فیه من معانی الهدى، حتی یقرب إلیه أکثر فأکثر بهذه الطاعه، وأیضاً أنه خطاب مباشر دون واسطه وهذا یکشف عن مقام المخاطب عند الله ـ تعالی ـ وعنایته الخاصه بهم (جوادی آملی 2: 375) بما أنه خطاب من الخالق إلی المخلوق وکأنه یحثهم بهذا الوصف على أن یقبلوا على ما یأمرهم به فیأخذوه وعلى ما ینهاهم عنه فیجتنبوه.
وجاء تعریف المنادى باسم الموصول للدلاله علی تعظیم وتفخیم الصله وهی “آمنوا” بما أن صفه الإیمان هی الذی یمیز المؤمنین عن الآخرین ومجئ المنادی موصولاً هو إیماء وإشاره إلی هذا الأمر “وکأنَّ هذا الإیمان هو أجل ما یعرف به ذلک المنادَى، فهو شرفه الذی علیه أن یتمسک به، وأن یفخر بنعته به وأن یسعى إلى زیادته وتثبیته بالإکثار من الطاعات، والفرار من السیئات، فعلیه العنایه بفقه ما هوآت من بعد ذلک النداء من أمر بمعروف ونهی عن منکر” (محمد سعد 36).
فإن سبحانه وتعالی عبّر عن الإیمان بالفعل الماضی وهذا یدل علی تقدم إیمانهم وأنهم لیسوا من المؤمنین قریباً؛ فإنهم قد أمتُحن إیمانهم بمفارقه الأوطان، ومجاهده الأعداء، وبالفقر والقحط، وأنواع المصائب فی الأنفس والأموال وبصبرهم عند أذاء الکفار، والمنافقین، وأهل الکتاب، حتى یبلو صبرهم، وثبات أقدامهم، وصحه عقائدهم کما قال سبحانه وتعالی: ?لَتُبْلَوُنَّ فِی أَمْوالِکُمْ وأَنْفُسِکُمْ ولَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ ومِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا أَذىً کَثِیراً وإِنْ تَصْبِرُوا وتَتَّقُوا فَإِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُور? (آل‏عمران 3: 186) وهذا یطابق قول البعض الذین یقولون کل شی‏ء من القرآن الذی جاء بـ”یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا” فإنه نزل بالمدینه (الطوسی 1: 390). وفی قوله “آمنوا” حذف للمتعلِّق بفعل الإیمان، وفیه دلاله على أنهم آمنوا بکل ما أمر الله عز وجل الإیمان به لم یترکوا منه شیئا، لأن من آمن بما أمر الله تعالى بالإیمان به وترک شیئا واحدًا لم یؤمن به فهو کافر لا یدخل فی زمره الذین آمنوا.
وقوله: ?قُولُوا راعِنا وقُولُوا انْظُرْنا? فـ?راعِنا? إذا نظرت إلی کتب اللغه تری أنها ذکرها تحت جذرین: الأول رعن ورُعُونه بمعنی الحُمق والإسترخاء (ابن منظور، ماده “ر ع ن”) وهذا هو مراد الیهود؛ والثانی رعی ومراعاه؛ “وراعَى أَمرهَ: حَفِظَه وتَرَقَّبَه. والمُراعاه: المُناظَره والمُراقَبَه. یقال: راعَیْتُ فلاناً مراعاهً ورِعاءً إذا راقَبْتَه وتأَمَّلْت فِعْلَه” (المصدر نفسه) فهذه الکلمه هنا بمعنی راقبنا وتأنّ بنا یا رسول الله حتی نفهم ما تتلو علینا من کلام الله تعالی ونحفظه، وفی نهیهم عن استعمالها ـ کما قلنا فی سبب نزوله ـ استخدام الیهود منها فی جهه سبّ الرسول والمؤمنین وإضافه إلی رعایه أدب المخاطبه مع الرسول (صلی الله علیه وآله) وتعلیم آدابها بهم (الطبرسی 1: 343) بما أنهم استخدموا کلمه التی توهّم فیه عدم رعایه الأدب فی مقام یقتضی إظهار التعظیم ورعایه الأدب ولکن أمروا أن یستبدلوا به مرادفه فی المعنى، الذی لا یملک السفهاء تحریفه وإمالته “فأمروا أن یخاطبوا النبی (صلی الله علیه وآله)بالتوقیر والتعظیم، أی لا تقولوا: راعنا سمعک،
حتى نفهمک وتفهم عنا” (الطوسی 1: 389). أما قوله: ?انْظُرْنا? هو أیضاً کان بمعنی التأنی والمراقبه والإستماع حیث جاء فی المعاجم: “ونَظَرْتُ فلاناً وانتَظَرْتُه بمعنى، فإذا قلتَ: انتظرت فلم یُجاوزْکَ فعلَه فمعناه وقَفْت وتَمَهَّلْت ونحو ذلک وتقول: انظُرنی یا فلانُ، أی استَمِعْ إلیَّ” (الفراهیدی، ماده “ن ظ ر”) وجاء فی لسان العرب بمعنی اصْغ إِلیَّ (ابن منظور، ماده “ن ظ ر”) ونری أن هاتین الکلمتین کانتا فی معنی واحد ولکن ?انْظُرْنا? کلمه لایستطیع العدو استخدامها ضد النبی (صلی الله علیه وآله) والمؤمنین کما یقول ابن عاشور: “إنها کلمه تساویها فی الحقیقه والمجاز وعدد الحروف والمقصود من غیر أن یتذرع بها الکفار لأذى النبی‏ء (صلی الله علیه وآله) وهذا من أبدع البلاغه” (1: 634).
ثم یقول: ?وَاسْمَعُوا? أمرهم بأن استمعوا إلی ما قال النبی (صلی الله علیه وآله) وهو نوع خاص من الاستماع بما أنه بمعنی الاستماع والإصغاء (الزمخشری، ماده “س م ع”) والإصغاء کان فیها نوع من الوعی والدقه إلی ما یقال أی استمعوا أحسن سماع؛ وهذا الأمر کان استمرار نهی السابق بما أنهم إذا

دسته‌ها: پایان نامه ها

دیدگاهتان را بنویسید