هذا الکتاب یشتمل على عرض لمقولات تحلیل الخطاب عند المحدثین، وبیان لقراءات الأوائل للخطاب القرآنی وبیان آراء الفریقین فی تفسیر العلاقه بین الخطاب والسیاق واستخدم سوره البقره کنص ثابت محفوظ ـ کما قاله المؤلف ـ محاوله لتقدیم القراءه الجدیده لبعض مفردات نظریه العلاقه بین النص والسیاق فی الخطاب القرآنی.
2-“الحوار فی القرآن” تألیـف علامه محمد حسین فضل الله (ره)؛ وهذا الکتاب یبـحث عن سبل
التعبیر وفقاً لقول مؤلفه : “وإذا کان لنا أن نحدد طبیعه البحث فـی هذا الحدیث، فإننا نحاول أن نشیر هنا إلـی أننا لسنا فـی سبیل بحث أدبی یتلمس العناصر الجمالیه فـی إطار تقیم الجانب الفنی للحوار وأسالیبه القرآنیه فإن لذلک حدیثاً آخر لسنا بصدده الآن”. (فضل الله 11).
3 – “گفتمان جدلی در قران” تألیـف مهدی اکبر نژاد؛ هذا الکتاب، حاول معالجه الآیـات الجدلیـه بشکل مختصر وذکر الآیـات وتفسیـرها علی أساس الکتب التفسیـریـه.
4- کتاب “سیـمای مؤمنیـن در قرآن” تألیـف کمال عسکری؛ قد جمعت فی هذا الکتاب آیات عن المؤمنین مع ذکر ترجمه الآیات إلى الفارسیه والإنکلیزیه .
أجل، کانت معالجه رؤیـه القرآن المختلفه إلی السلائق الفکریه ـ حسب ما ذکر فی تبیـیـن الموضوع ـ مختلفه عن الأشیاء التی تدخل تحت عناوین أخرى وعلى مقربه من هذا البحث.
1-3- أهداف البحث
* دراسه کیفیه النظر وخطاب القرآن وتحلیله العلمی فی مواجهه السلائق الفکریه وهو أمر مفید لحیاه المسلمین.
* مع تمتع من الأسالیـب القرآنیـه یـرجی فی أن یتم استخدام المفاهیم والحقائق القرآنیه فی المجتمع الإسلامی، وأصبحت میزاناً ومعیاراً لإصلاح المعتقدات الخاطئه السائده.
* التعرف علی النمط الخطابی للقرآن الکریم فی مواجهه التیارات الفکریه والإیدیولوجیه.
1-4-دوافع البحث وأهمیته
الدراسات القرآنیه فی الأدب العربی من البحوث الحیویه بالنسبه للمسلمین ومرتبط بإحدی مهام قسمنا الدارسی.
تکفی أهمیه هذه الدراسه؛ إنها تعتمد علی الأدب القرآنی وهو فی ذروه البلاغه والفصاحه العربیه.
تستطیع أن تکون الدراسه هذه، خطوه فی التعرف علی المخاطبین من المنظار القرآنی والأسالیب المناسبه لخطابهم.
1-5-فوائد البحث
* یـمکن استخدام هذه الدراسه فی الدراسات القرآنیـه.
* یمکن أن تستفاد هذه الدراسه فی الدراسات الدینیه القرآنیـه، والمراکز القرآنیه ودور القرآن والأقسام المرتبطه الجامعیه.
1-6- أسئله البحث
1-هل کانت طریقه تعبیر القرآن عن السلائق الفکریه مختلفه؟
2-ما هو النمط الخطابی للقرآن فی مواجهه السلائق الفکریـه؟
3-ما هی أسباب اختلاف خطاب القرآن فی مواجهه الإتجاهات الفکریـه؟

الفصل الثانی
فی الإطار النظری للدراسه

2-1- تعریف المصطلحات
فی کل علم مصطلحات ضروریه لا یفرّ الباحث عنه ولابد له تحدید معانیها من حیث أراد أن یعالجها وهذا یعینه أکثر فأکثر فی الإیصال إلی الغرض المعهود.

2-1-1- الخطاب
2-1-1-1- الخطاب فی اللغه
الخطاب أحد مصدری فعل خاطب یقال: خاطَبَهُ، یخَاطِبُهُ خِطاباً، أصل مادته من “الخَطب” بمعنی الأمر أو الشأن ویطلق الخَطب علی الأمر العظیم الذی یکثر فیه التخاطب (الراغب الأصفهانی، ماده “خ ط ب”) ثم تطورت دلالته شیئاً فشیئاً وأطلقت علی الکلام بما أن یقع فیه من التَّخاطُب والمُراجعه وهو مأخوذ من قولهم: خطب فلان إلی فلان فخطّبه واخطبته أی أجابه والخِطاب والمخاطَبَه وهو مُراجعه الکلام (ابن منظور، ماده “خ ط ب”) وقال الزمخشری (538هـ) إنه المواجهه بالکلام (ماده “خ ط ب”) وعبر عن الخطاب بکلام یلقی على الآخرین، أما ابن فارس (395هـ) یعتقد أنه بمعنى الکلام بین اثنین ( ماده “خ ط ب”) وعلى أساس ما قاله، الخطاب هو الحوار الذی یجری بین إثنین.
یبدو أن الخطاب هوکلام منطوق فى حاله المحاوره، أما صاحب المعجم الوسیط یقول أن الخطاب
بمعنى الرساله (أنیس، ماده “خ ط ب”) ویضیف إلى ذلک ـ معناه اللغوی ـ اللغه المکتوبه فی حاله المراسله.
على أی حال التواصل فی مفهوم هذه الکلمه أمر أساسی فی تحقق معناها سواءاً أکان شفویه أومکتوبه.

2-1-1-2- الخطاب فی الإصطلاح
أمّا مصطلح الخطاب، فهناک کثیر من العلماء ناقشوا هذا المصطلح ووضعوا له الدلالات المختلفه عبر القرون، حیناً جعلوه مرادف الکلام، منهم الزمخشری وإبن عاشور، وقد استمدّوا دلالته المذکوره من السیّاق الذی ورد فیه القرآن الکریم، قال تعالى: ?وَشَدَدْنَا مُلْکَهُ وَآتَیْنَاهُ الحِکْمَه وَفصْلَ الخِطَابِ? (ص 38: 20) وفی قوله عزّ وجلّ: ?فَقَالَ أکْفُلْنِیْهَا وَعَزَنِّی فِی الخِطَابِ? (ص 38: 23).‏ ویورد الزمخشری تفسیراً فی فصل الخطاب بأنه “الکلام المبین الدّال على المقصود بلا التباس” (الزمخشری، الکشاف 4: 8) وهو موسوم بالبیان والتبیان، وتجنّب الإبهام والغموض واللّبس، فجمع بین الکلام والخطاب.‏ واعتقد إبن عاشور إلى أنه “”الکلام الموجّه الحاضر لدى المتکلم أوکالحاضر المتضمن إخباراً أوطلباً أو إنشاء مدح أو ذم” (ابن عاشور 30: 43).
ومره یرونه منطوقاً أو فعلاً عملیاً یقوم بوظیفه تواصلیه تجمع بین المتکلم والسامع وفیه نیه التأثیر فی الآخرین ولا یمکن تحقیقها بالإعتماد على الوسائل غیر اللغویه کالحرکه والإیحاء والإشاره، منهم التهانوی الذی ذهب إلى أن یعرف الخطاب بحسب أصول اللغه على أنه “توجیه الکلام نحو الغیر للإفهام” (1: 403) ویستمر بقوله: “الخطاب اللفظ المتواضع علیه
المقصود به إفهام من هو متهیئ لفهمه” (المصدر نفسه). فینبغی أن ندبر فی قول التهانوی لتعریف مصطلح الخطاب إذ ذکر له قیود تعطی لمعنى الخطاب وضوحاً حیث یبین فیه أجزاء الخطاب من وسیله الخطاب، وطرفی الخطاب (المخاطَب والمخاطِب) وغرض الخطاب. وبقوله “اللفظ” یحاول إخراج لفظ الخطاب من کلّ ما یعتمد على الحرکه والإیحاء والإشاره کوسائل للإفهام، کما أخرج أیضاً المهمل من الکلام بل هذا الکلام لابد له إفهام السامع، وکلّ کلام لا یقصد به فی الأصل إفهام السّامع وهذا هو غرض الخطاب أی التأثیر؛ وإضافه إلى هذا، المخاطب الذی یلقی إلیه الخطاب لابد أن یکون مهیئاً لأخذ هذا الخطاب حتى یکون ذلک الخطاب مؤثراً فیه. ویعتبر الخطاب بوصفه نوعاً من الکلام؛ حیث یقول أن الخطاب “إما الکلام اللفظی أوالکلام النفسی الموجه نحو الغیر للإفهام” (المصدر نفسه).
کما أن بعض یحدده “بالکلام المنطوق عندما یتجاوز الجمله الواحده طولاً” (التنوجی 300) وبعض یعتبره نصاً مکتوباً “ینقل من مرسِل إلى مرسَل إلیه، یتضمن عاده أنباء لا تخصُّ سواهما” (وهبه والمهندس 159) وبعض یعتبره عملیه تواصلیه ویشیرون إلى جانبیه بالصراحه بقولهم: هو “مجموعه من النصوص لها جانبان: ما یقدمه المرسِل وهو الخطاب وما یصل المتلقی وهو التأویل”. (الجابری 35).
کما ترى أن هذه التعاریف کلها لیست بمنعزل عن دلالته اللغویه وهو یؤول إلى الکلام ولکن بعض یعتبرونه کأمر إجتماعی له وظائف وأهداف ویربطونه بالسیاق الإجتماعی والثقافی حیث یقولون: أنه “مجموع التعابیر الخاصه التی تتحدد بوظائفها الإجتماعیه ومشروعها الإیدیولوجی” (علوش 83). وهذا التعریف یخرج الخطاب عن المسائل اللغویه والنحویه البحته التی تعتبر أساس تحلیل المعنى بل یتسع دلالته ویتصله بالسیاق الإجتماعی مع ما بها من الزمان والمکان والحالات النفسیه ومقدرات المتکلم والسامع و.. فهو سلسله من التعابیر التی تکون خاضعه لنظام منتظمه على العلاقات السیاقیه والنصیه بین الجمل. وعلى اساس هذا إن المعنى یکمن فی الأحوال الاجتماعیه وهو یتغیر حسب حال المخاطب والمتکلم.
وکان الأمر مشابهاً عند الغربیین فی تعریف مصطلح الخطاب بینما أنه استخدم فی المعانی المختلفه، حیناً یطلق على المنطوق وحیناً على المکتوب، ویتقاطع مع مفاهیم أخرى من الکلام والنص، غیر أنهم یبرزون عناصر الخطاب فی تعاریفهم. على أی حال، أکمل التعریف عندهم للخطاب یشیر إلى کل المظاهر التی یجری فیها التفاعل والإرتباط الرمزی بین الأشخاص، عبر النطق أو الکتابه أو التصویر (مریل بلور وتوماس بلور 17).
نلخص من هذه التعاریف جمیعاً إلی أن هناک مجموعه العناصر التی تعتبر من لوازم مفهوم الخطاب وهی متشکله عن طرفی الخطاب، المخاطِب (المرسِل) والمخاطَب (الملتقی) والموضوع ووسیله الخطاب (النص) والهدف، ولکل من هذه العناصر تأثیراً جلیاً فی فهم الخطاب.

من معظم المجالات التی نشاهد حضور مصطلح الخطاب، هی کتب التفسیر فاهتم المفسرون بدراسه الخطاب وأبرزوا هذا المصطلح وبیّنوا عناصره وقد تمثّلوا مفهومه تماماً ورأوا فی الرساله اللغویه التی یحملها النص القرآنی خطاباً متکامل الأجزاء بإعتباره خطاباً من المخاطِب سبحانه وتعالی إلی المخاطَب (العباد) عبر وسیله للإتصال وهی اللغه، وهذه الرساله تحتوی مضموناً وهو موضوع الخطاب، فلها أهداف مختلفه منها ایجاد التغییر فی حیاه المخاطبین وسوقهم إلى الکمال.
ونعنی بالخطاب فی هذه الدراسه، وهو العملیه التواصلیه المبتنیه على الأحوال الاجتماعیه ولها أربعه أرکان:
1- المخاطِب الذی له إقتضاءات واستعدادات ولها تأثیر فی کلامه وأنه ذو مقدرات محدوده فی معرفه أحوال مخاطبیه.
2- المخاطَب الذی کان ذو حالات واتجاهات فکریه مختلفه.
3- النص (قناه الإتصال) الذی یشتمل فحوى الکلام الذی یرید المخاطِب أن ینتقله إلى المخاطَب.
4-التأویل (الإستنباط) وهو ما یستنبطه المخاطَب من کلام المخاطِب حسب حالاته بما أنه یقوم بعملیه التحلیل والتفسیر إزاء ما یبلغه.
وإذا نطابقه مع الخطاب القرآنی وهو الکلام المؤثر المقنع الذی جاء من الله (المخاطِب) سبحانه وتعالی وهو عالم بکل شیء وأنه خبیر بکل حالات مخاطبیه؛ إلی العباد (المخاطَبین) وأنهم على أساس ما نأخذه من القرآن الکریم یمکن أن یکونوا مؤمنین بالله أو کافرین ملحدین أو مشرکین أو منافقین أو أهل الکتاب؛ عبر النص القرآنی (الآیات) وله ظاهر وباطن، طلباً ونهیاً، وترغیباً وترهیباً، ووعداً ووعیداً، وإخباراً وتذکیراً، واعتباراً وإنذاراً، ونحو ذلک من أنواع الخطاب، بغیه لهدایتهم إلی الکمال، حسب نوع أخذهم من باطن النص أو ظاهره مطابقاً مع حالاتهم النفسیه والثقافیه والإجتماعیه.

2-1-1-3- الخطاب فی القرآن
وردت لفظه الخطاب ست مرات فی القرآن الکریم، ثلاث مرات بصیغه المصدر، وثلاث مرات بصیغه الفعل، وقد وردت بصیغه المصدر فی الآیات التالیه:
?رَبِّ السَّماواتِ والْأَرْضِ وَما بَیْنَهُمَا الرَّحْمنِ لا یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطاباً? (النبأ 78: 37)
?وشَدَدْنا مُلْکَهُ وَآتَیْناهُ الْحِکْمَهَ وَفَصْلَ الْخِطابِ? (ص 38: 20)
?إِنَّ هذا أَخی‏ لَهُ تِسْعٌ وتِسْعُونَ نَعْجَهً ولِیَ نَعْجَهٌ واحِدَهٌ فَقالَ أَکْفِلْنیها وعَزَّنی‏ فِی الْخِطابِ? (ص 38: 23)
وقد وردت بصیغه الفعل فی الآیات التالیه:
?واصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا ووَحْیِنا ولا تُخاطِبْنی‏ فِی الَّذینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ? (هود 11: 3
7)
?لا تُخاطِبْنی‏ فِی الَّذینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ? (المؤمنون 23: 27)
?وعِبادُ الرَّحْمنِ الَّذینَ یَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وإِذا خاطَبَهُمُ الْجاهِلُونَ قالُوا سَلاماً? (الفرقان 25: 63).
یتبین فی ضوء التفاسیر التی وضعها المفسرون القدماء والمحدثون للآیات القرآنیه التی وردت فیها لفظه الخطاب أن لفظ الخطاب یُحیل على الکلام، ولا تختلف دلاله هذه اللفظه فی المعجم العربی عن هذه الإحاله. لکن هذا یختلف عن معناها الاصطلاحی حیث هی تطلق على التعابیر الخاصه وتتبع الأهداف المنشوده ولها صله معینه للأمور الاجتماعیه وحیاه الناس بغیه لتغییرها وایصالها إلى الهدف المقصود وهو الکمال الإنسانی.
2-1-2- السیاق
2-1-2-1- السیاق فی اللغه
السیاق هو من سَوق وأصله سِواق فقلبت الواو یاء لکسره السین. قال ابن الفارس (395هـ): “السین والواو والقاف أصل واحد، وهو حَدو الشیء یقال ساق یسوق سَوقاً” ( ماده “س و ق”).
وقال الراغب (425هـ): “سوق الإبل: جبلها وطردها، یقال: سقته فانساق…والسّویق سمی لانسواقه فی الحلق من غیر مضغ” (ماده “س ا ق”).
وفی أسا

دسته‌ها: پایان نامه ها

دیدگاهتان را بنویسید